تـــــعريف بـــمـدونـــتـــــنــــــــــــا

هي عباره عن مدونه قانونيه تهدف إلى نشر الوعي القانوني ,وتوضيح النصوص والإجراءات القانونيه للقضايا المتعلقه بالمرأه لتكون على علمٍ وبينه بما لها وماعليها من حقوق, ونستقبل فيها أيضاً إستشاراتكم القاونيه لنعرضها على المختصين ويجيبوا فيها عليكم.







الأحد، 26 يناير، 2014

مقال " دراهم البؤس ... "



دراهم البؤس


لازال مفهوم قوامة الرجل على المرأة يتعرض للتشويه والتحريف في مجتمعاتنا من قبل أفرادٍ يعانون ضعفاً وجهلاً في فهم مضمون الأحكام . فالولاية التي تهدف لحفظ وصيانة المرأة واختيار الأفضل لها أصبحت مصدر شقاء وتعاسة , لتتضح بذلك معالم الجشع والطمع الأسري للعيان مع تنوع الأسباب بين الإستيلاء على راتبها أو تزويجها من نفس القبيلة وأسباب أخرى واهية .
ففي الإحصائية الأخيرة التي سجلتها المحاكم السعودية إتضح إرتفاع نسبة قضايا العضل خلال الشهرين الماضيين من العام الهجري الحالي - محرم وصفر 1435هـ لتصل إلى 101 دعوى عضل . ومؤكد أن خلف هذا العدد فتياتٌ كثيرات تم عضلهن ولكن لم يرفعن قضايا إتجاه آبائهن , ولكم تخيل أسباب ذلك . ففتاة تتعرض للحرمان من أبسط حقّ لها من قبل وليّها الذي يفترض أن يكون السبّاق لإسعادها كيف لتفاصيل حياتها أن تكون !؟ .
النظام في السعودية يقف إلى جانب المرأة المعضولة من خلال تطبيقه لأحكام الشريعة الإسلامية التي تجرّم العضل , وبإدراجه ضمن قضايا الإتجار بالبشر تعتبر خطوة جيدة من قِبل حقوق الإنسان يُتهم فيها المُعضِل جنائياً لو تم إثبات ذلك بفسخ الولاية منه ونقلها إلى الغير الذي يراعي حقوقها ويصونها , وتسجيل عقوبة ضد المُعضِل تصل إلى 15 سنة وغرامة مليون ريال . ويدخل هذا القرار ضمن صلاحيات الهيئة  ليكون لها الحق بموجب النظام بالكشف عن تصرفات أولياء المعضولات للحد من إنتشارها . 
لذلك على المعضولة أن تحصل حقها الشرعي متوجهة إلى القضاء لإنصافها وعدم هدر بقية حياتها تصارع لوعة الوحدة بلا زوج ولهيب الظلم من والدها . 
لا أعرف ماذا أسمي هذه العوائل التي تحرم بناتها من حق شرعيّ لها .. من تكوين أسرةٍ والمضي في حياة مثمرة منجزة مع شريك الحياة .. من سعادة إن شاء الله , متجاهلين نفسية وإحتياج الفتاة والألم الذي يعتصرها والسنين تمر وهي في ركب العازبات بسبب تفكيرٍ عقيم . فإبنة ترفع قضية عضلٍ والمتهم فيها وليّها مؤكدٌ بأنها خطوةٌ فكرت فيها كثيراً قبل أن تخوض غمارها , ومؤكدٌ بأنها متألمة وهي تشير إليه بإصبع الإتهام والحرمان , لكن .. هو من أجبرها .. هو من جعلها تقف خصماً ضده .. هو الذي حرمها وسلبها حقها .. ومن أجل ماذا ؟ , من أجل دراهمٍ أو مبدأٍ عقيم .
الإحصائية الأخيرة تطرح إستفهامات تحاكي ضمير الآباء العاضلين : كيف تنام الليل ولديك فتاةٌ تصارع همّ الزمن وحيدة بسببك؟ , هل تستمتع بدراهم بؤسها؟ , وهل لديك حجةٌ قوية تقابل بها رب العباد لفعلتك؟ .

ليلى باعطية

@_laylabaatyah